20:20
المتحف مغلق الآن
الافتتاح في المرّة القادمة 24.01.2019 10:00
طباعةمشاركة
  • The Museum's Collections
    نبحث في الطبيعة

نبحث في الطبيعة

تعترف دولة إسرائيل بمجموعات الطبيعة التابعة لمتحف الطبيعة على اسم شتاينهارت، على أنّها مجموعات وطنيّة. تضمّ المجموعات حوالي خمسة ملايين قطعة انتقلت إلى مقرّها الجديد في بناية متحف الطبيعة. توثّق هذه المجموعات عالم الطبيعة في إسرائيل والشرق الأوسط على مدار آلاف السنين، كما توثّق التاريخ وتطوّر الحضارة الإنسانيّة.
مجموعات الطبيعة هي أرشيف للتنوّع الأحيائيّ، إذ إنّ التوثيق المتواصل ضروريّ لفهم سيرورات في الطبيعة، لمتابعة التغيّرات في المنظومات البيئيّة، ترسيخ الأبحاث في مجال النشوء والتطوّر وحفظ الطبيعة والبيئة.
تخدم مجموعات المتحف مئات العلماء والمختصّين من البلاد والعالم. يجري في هذه المجموعات بحث أساسيّ وتطبيقيّ إضافة إلى تطوير المعرفة والأدوات لإدارة المنظومة البيئيّة وحفظها بموازاة استغلال الموارد المستدامة. في كلّ عام، يستخدم أكثر من مائة طالب مجموعات الطبيعة في أبحاثهم في إطار رسالة الماجستير وكذلك الدكتوراه.

تُستخدم المعرفة العلميّة التي تراكمت في المتحف للنشاطات الجماهيريّة المتنوّعة وتؤثّر في سياسة صنّاع القرار في مجالات، مثل: تأهيل الأودية، استغلال مستدام لموارد الطبيعة، تخطيط سياسة صيد الأسماك، المراقبة البيولوجيّة، تقييم المخاطر البيئيّة، مواجهة الآفات، الاستيراد والتصدير الزراعيّ، الإبادة البيولوجيّة، تخطيط المناطق المفتوحة، أمان وسلامة الطيران والصحّة.
تجرى في المتحف نشاطات تعليميّة وإرشاديّة متعدّدة. وذلك بهدف نقل المعرفة العلميّة التي تراكمت في المتحف إلى الجمهور. يقدّم قسم التعليم واتّصالات العلم في المتحف نشاطات متنوّعة، مثل: جولات مع إرشاد، ورش، لقاءات علميّة وغيرها، والتي تكون ملاءمة للتلاميذ في جهاز التربية والتعليم، بدءًا من روضة الأطفال وانتهاءً بتلاميذ الصفّ الثاني عشر، طلّاب الجامعات ومؤسّسات التعليم العالي، والجمهور وغيرهم.

سياسة الجمع في المتحف

يجمع القطع التي تتألّف منها مجموعات المتحف، علماء المتحف مت جامعة تلّ أبيب في إطار أبحاثهم الجارية، في حملات خاصّة ترتبط بنشاطات حماية الطبيعة والزراعة، وكذلك في إطار الأبحاث التي يُجريها طلّاب في جامعة تل أبيب.
القطع التي تتألّف منها مجموعة الطيور والثدييات التي تصل حاليًّا إلى المتحف هي بالأساس كائنات حيّة ماتت في الميدان (بسبب الدهس، التسمّم وغيرها) وجمعها أفراد سلطة الطبيعة والحدائق. أمّا بالنسبة للأسماك واللافقاريّات البحريّة والبرّيّة، فقد جُمعت في إطار أبحاث تُجرى فقط بإذن من سلطات الدولة المعنيّة.
تُصنّف القطع التي تصل إلى المتحف بدقّة وحرص على أعلى مستوًى ممكن من التصنيف الحيويّ (التصنيف وفق الشبه في المبنى، الأصل المشترك وما شابه)، ثمّ تُسجّل في قاعدة بيانات محوسبة. أحيانًا يتمّ التشخيص النهائيّ للّافقاريّات بمساعدة علماء من البلاد وخارجها.
يودع علماء من مؤسّسات أخرى في البلاد وخارجها ضمن مجموعات متحفنا، متحف الطبيعة، مجموعات وموادّ مختلفة تراكمت لديهم خلال أبحاثهم، وذلك ليتسنّى حفظها بشكل لائق لأغراض أبحاثهم المستقبليّة. ومن خلال ذلك، يُسهمون في النهوض بالعلم بأبحاثهم، كما يُسهمون في توثيق متواصل للتنوّع الأحيائيّ في إسرائيل.
بالإضافة إلى ذلك، يستوعب المتحف مجموعات خاصّة كان يعتني بها هواة الجمع، وذلك لضمان حفظها وسهولة وصول الباحثين إليها، وهذه المجموعات ستُستخدم في مئات الأبحاث المستقبليّة.

مجموعات المتحف

فقاريّات اليابسة

مجموعة الفقاريّات (الثدييات، الطيور، الزواحف، البرمائيّات والأسماك) في المتحف هي من الأغنى في آسيا، والأكبر من نوعها في الشرق الأوسط. تضمّ المجموعة أكثر مت 60,000 ألف مادّة معروضة تمثّل حوالي 4,000 جنس. حوالي 80% من الموادّ المعروضة جُمعت في إسرائيل، أمّا البقيّة فمن جميع أرجاء العالم. المجموعة كلّها محوسبة، وقاعدة البيانات تضمّ معطيات عن حجم الكثير من الموادّ المعروضة في المتحف.

الأسماك

تضمّ مجموعة الأسماك في المتحف أسماكًا جُمعت في إسرائيل ومحيطها منذ أربعينيّات القرن العشرين. كما تضمّ المجموعة أيضًا أسماكًا جمعتها بعثات من الباحثين الإسرائيليّين والأجانب من جنوب البحر الأحمر وجزر سيشيل، إضافة إلى أسماك من أماكن أخرى في العالم تبرّع بها علماء أجانب. تضمّ المجموعة أكثر من 15,000 مادّة، فيها أكثر من 130,000 ألف سمكة. هدف جمع هذه الموادّ هو بحث وتوثيق الأسماك والتغيّرات التي تطرأ على المنظومات المائيّة في أعقاب النشاط المباشر وغير المباشر الذي يقوم به الإنسان.

اللافقاريّات

تعتبر مجموعة اللافقاريّات في المتحف من أكبر المجموعات وأكثرها تنوّعًا في منطقتنا. تضمّ هذه المجموعة (ما عدا مجموعة الحشرات التي تُعرض على حدة) أكثر من 100,000 مادّة مصنّفة رقميًّا، جُمعت في إسرائيل وأرجاء العالم، وأكثر من 50,000 مادّة أخرى ستُصنّف في المستقبل. تضمّ المجموعة ممثّلين عن أكثر من 50 صنفًا من اللافقاريّات من بينها عشرات النماذج الأساسيّة لأصناف جديدة بالنسبة إلى العلم. تضمّ كلّ مادّة في المجموعة كائنًا حيًّا واحدًا أو أكثر (أحيانًا العشرات). معظم المجموعة تتألّف من كائنات حيّة تعيش في إسرائيل وفي البحار المحيطة بها، وإلى جانبها آلاف اللافقاريّات من جميع أنحاء العالم.

الحشرات

وهي إحدى المجموعات الأكثر نشاطًا في المتحف. يعتني بهذه المجموعة طاقم من 15 عالمًا، مديرو مجموعات، طلّاب دراسات عليا ومتطوّعون. تضمّ المجموعة حوالي ثلاثة ملايين مادّة من مناطق مختلفة في العالم، تشكّل الأساس للأبحاث في علم التصنيف، أشجار العائلات والبيئة، للعلماء في المتحف وطلّابهم وللباحثين من مؤسّسات أخرى في إسرائيل والعالم على حدّ سواء. تضمّ المجموعة أيضًا تشكيلة من الحشرات الحيّة التي تُستخدم في إطار النشاطات التعليميّة والإرشاديّة.
الهدف من النشاط الذي يجري في هذه المجموعة هو حفظ، توثيق ودراسة الحشرات في إسرائيل، التي يبلغ عدد أجناسها حوالي 20,000 جنس، ألف منها على الأقلّ، ما زالت غير معروفة للعلم. إضافة إلى الدراسات العلميّة والأبحاث الجارية، يوفّر طاقم المتحف أيضًا خدمات تسميّة وتعريف لهيئات حكوميّة، أكاديميّة، تجاريّة وخاصّة.

علم تصنيف الكائنات الحيّة الجزيئيّ

في عام 1998 تمّ إنشاء مجموعة علم تصنيف الكائنات الحيّة الجزيئيّ، وذلك تلبية للحاجة المتزايدة لعيّنات للبحث الجزيئيّ. تركّز المجموعة على فقاريّات اليابسة من منطقة الشرق الأدنى، وتضمّ أكثر منن ألف عيّنة أخدت من موادّ معروضة في المتحف. تُستخدم هذه العيّنات في العديد من الدراسات في موضوع حماية الطبيعة، علم وراثة المجموعات وعلم الوراثة العرقيّ.

العشبيّات

مجموعة النباتات المائيّة في المتحف هي الأكبر من نوعها في الشرق الأوسط وتضمّ حوالي 30,000 مادّة جُمعت منذ خمسينيّات القرن العشرين وحتّى أيّامنا من إسرائيل وسيناء. تمثّل الموادّ في المجموعة عدّة مجموعات: الطحالب (يخضورات، طحالب حمراء، بنّيّة وزرقاء)، أعشاب بحريّة وفطريّات طفيليّة تعيش عليها، نباتات مغمورة وطافية من مجمّعات المياه العذبة في إسرائيل إضافة إلى النباتات اللاوعائيّة المائيّة. بعض المواد مُجفّفة على ورق وبعضها محفوظ في كحول.
تضمّ العشبيّات ثلاث مجموعات رئيسيّة”

الطحالب

مجموعة الطحالب، الأعشاب البحريّة ونباتات المياه العذبة في المتحف، هي الأكبر من نوعها في منطقة البحر المتوسّط. جُمعت معظم الطحالب والأعشاب البحريّة من على طول شواطئ إسرائيل وسيناء. هذه المجموعة موجودة حاليًّا قيد التصنيف المحوسب، والذي في نهايته ستكون المعلومات متوفّرة في الجامعات في العالم لغرض الدراسات العلميّة على الطحالب.

الأشنيّات

تضمّ مجموعة الأشنيّات موادّ جُمعت في إسرائيل والعالم، الموادّ موجودة مجفّفة وموضوعة في أغلفة مع تفاصيل عن زمان ومكان جمعها.

الفطريّات

تُستخدم مجموعة الفطريّات كمجموعة مقارنة للأبحاث العلميّة وتساعد في إعداد كتالوجات لأنواع محلّيّة وإقليمّية من الفطريّات. بالإضافة إلى ذلك تعتبر المجموعة مجمّعًا وراثيًّا هامًّا، إذ يضمّ أكثر من 5,500 مادّة تنتمي إلى جمعها البروفيسور نيسان بنياميني على مدار أربعين عامًا.

قد يثير اهتمامك أيضًا

جميع الحقوق محفوظة لمتحف الطبيعة على اسم شتاينهارت
אזור תוכן, for shortcut key, press ALT + z
Silence is Golden