04:39
طباعةمشاركة

الرؤيا

سيشكّل متحف الطبيعة على اسم شتاينهارت في جامعة تل أبيب مصدر إلهام ودافعًا لفهم عالَم الطبيعة وقيمته للإنسان.
يُنتج المتحف المعرفة العلميّة ويكسبها إلى واضعي السياسات والجمهور، يشجّع الإدارة المستدامة للموارد الطبيعيّة ويعزّز التميز في البحث والتنمية البشريّة المستمرّة.

كمركز وطنيّ لدراسة التنوّع البيولوجيّ، يعتبر المتحف المركز الأكبر والأكثر فعّاليّة للتوثيق والعلوم في هذا المجال في إسرائيل. كجزء من أنشطته العامة والبحثيّة، يدعم المتحف أنشطة حماية البيئة والزراعة في منطقتنا ويعزّز التعرّف على طبيعة البلاد والعالم وفي الوقت ذاته يشارك الجمهور في المعرفة المتراكمة والنشاط العلميّ الذي يحدث فيه.

تم نقل ما يقرب من خمسة ملايين ونصف مادّة من الموادّ المدرجة في مجموعات الطبيعة في جامعة تل أبيب إلى مقرّها الجديد في مبنى متحف الطبيعة. توثّق المجموعات عالم الكائنات الحيّة والنباتات في إسرائيل والشرق الأوسط على مدى آلاف السنين، فضلًا عن التطوّر التاريخيّ والثقافيّ للجنس البشريّ.

في كلّ عام، تخدم مجموعات المتحف مئات العلماء والأخصائيّين من البلاد والعالم للبحث وتطوير المعرفة والأدوات لإدارة النظام البيئيّ والحفاظ عليه وفي نفس الوقت مع الاستخدام المستدام للموارد. في كلّ عام، يستخدم أكثر من مائة طالب من طلّاب البحث مجموعات الطبيعة في أعمالهم البحثيّة للحصول على درجات الماجستير والدكتوراه.

قد يثير اهتمامك أيضًا

جميع الحقوق محفوظة لمتحف الطبيعة على اسم شتاينهارت
אזור תוכן, for shortcut key, press ALT + z
Silence is Golden